فراس السعدي يكتب: كأنهم



ماذا أفعل لأُولئك الّذين 
أكذّبُ موتهم 
ولا يصدِّقون حياتي 
حين يرصّون صفوفهم في رأسي 
كلّ ليلةٍ
وكأنّهم يقيمونٓ الصّلاة 
على رُوحيماذا أفعل لأُولئك الّذين 
أكذّبُ موتهم 
ولا يصدِّقون حياتي 
حين يرصّون صفوفهم في رأسي 
كلّ ليلةٍ
وكأنّهم يقيمونٓ الصّلاة 
على رُوحي

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق