فهمي القحطاني يكتب: لأني تألمت جدا



لأني تألمت جدا من اتهاماتك وفراقك أصبحت أكثر حرصاً على أن لا أتعلق بأحد..
أصبحت أعيش لحظة الفرح وحدي كما أعيش لحظات الحزن، فلا داعي لأن أشارك أحدا معي في كل تفاصيل حياتي لأنه بالتأكيد سيأتي ذلك اليوم الذي يغيب فيه عني وأبقى وحيدا أتعذب..
عاجز عن النسيان وعن ايجاد من يقف معي ويشاركني تلك التفاصيل فلك الشكر يا أنت لأنك ذات حكاية أحببتني بصدق وشكراً يا أنت لأنك ذات نهاية قتلتني بالصدق ذاته.. الاّن فقط وبعد أن أصبحت وحدي فوق هذا الركـــام من الأيام بدأت أتساءل كم يومأ غفوت بها في كهفك المظلم وأين الذين مروا من هنا ووضعوا ورودهم الى جانبي؟ كيف لم توقظني أصوات أقدامهم وهم يرحلون مكبلين بسلاسل رفضي وغروري بك؟ و الان أرحل ولن أبحث عنك فكل ما في وسعي فعله الاّن هو انهاء الحكاية واغلاق الستائر والتصفيق على وجه الحكايــة وحدي ولا أريدك معي..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق