بلمرابط مصطفى يكتب: غزة يا أخي



غزة،
تُذرف دموعا...
تُنزف دما...
غزة،
تُقاوم.....
 تُدافع...
عن عقيدتنا...
 عنعروبتنا....
°°°°
 غزة يا أخي...
غزة،
جُوّعت...
صامت....
تقرباُ...
نذراً...
حُصرت...
حفرت أنفاقاُ...
جُرفت أراضيها..
أُنبتتْ زيتونا...
خضرا...
°°°°°°
 غزة يا أخي...
قتٌّلوا النساء...
الشيوخ...
الأبرياء...
لكن هيهات...
لها أبناء....
أشداء...
أقوياء...
جبارين...
كتبوا....
 وسيكتبون...
التاريخ...
بدمائهم....
 الزكية...
بأشلائهم...
المتناثرة...
رووا عطش آلة العدو...
القدرهْ...
لقنوا...
المغتصبين...
شموخ التاريخ...
 مقاومة الجغرافيا...
°°°°°°
غزة يا أخي...
غزة،
تُلقِّننا...
تعلمنا...
ملاحم العروبة...
الوطنية...
الإنسانية...
الكرامة...
الشهامة...
غزة،
توقض ضميرنا...
تنفض عنه الإذلال....
  تبعد عنه الطغيان...
°°°°°°
 غزة يا أخي...
غزة،
تُنادينا بكل اللغات...
بكل الأديان ...
غزة،
تستغيث...
تصرخ...
وا اسلاماه...
وا عروبتاه...
وا انساناه...
غزة،
لن تهزم...
لن تستسلم...

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق