ياسين العسال يكتب: معنى الوطن



وهو جالس في كرسي الجامعة، يصغي الى ما يقوله أستاذه عن معنى الوطن والوطنية وهو يدري تماما أن أستاذه يكرر ما فعله التاريخ من أخطاء كثيرة وبالجملة عن هراءات الوطن وعن اقوال غير صحيحة نسبت الى هذا الوطن دون تمعن فيها وهذا مقصود، انتهت الحصة فنهض من الكرسي بحماس ومضى بسرعة فائقة الى الخارج، بدأ يتفحص جيبه عله يجد سيجارة، فوجدها هي الوحيدة المتبقية في جيبه دخنها مكونا بذلك سحابة من النكوتين يتطاير يمينا وشمالا وهو يثرثر بكلمات غير مفهومة وزملائه ينظرون اليه في استغراب وهم يتظاهرون بعدم مبالتهم له، نظر إليهم هو الاخر وذهب عندهم وأخد مكان الوسط مثل الحكاوتي الموجود في الحلقة الشعبية وقال لهم: -إن وطني مثل سيجارتي فرض علي لكنني لا أحبه. 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق