معاذ الهروش يكتب: المعاذ


تساورني أحلام في محطات سأزورها
رغم طول الطريق بينها
هل أنا في القطار المناسب ؟
ركاب وصلوا لنهاية
وركاب فرحين بانطلاق سفر
لا تبدو كصورة واضحة
لأن شبح الماضي يطارد ملاك المستقبل
أشجار الطريق تتشابه في هذه الغرفة
مللت النظر وأصابني الغثيان
أفكر بكلمات اكتسبتها من. سمعي .
وأظل أتوسع ...
قررت أن أدرس لغة غريبة
لعل يكون فيها إحساس الغثيان من أعراض الحب
في الفرح يخفق قلبي وترتعد ساعداي
وفي الحزن أكاد أسمع نفس السيمفونية
ها هو القطار يدخل المحطة التالية...


عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

1 commentaires:

  1. المجد لقلمك الذي يكتب بحبر قلبك

    ردحذف