لطيفة الأعكل تكتب: كيف لا أنسى..؟


طٓويتُ زمني
مٓسٓحْتُ الغُبارٓ
عٓنْ جٓبينِ العُمْرِ
طـولُ الجرحِ
يُغْري بالتّنـاسي
والذكرى ذات ألم
خنجراً يُغْرٓسُ في الْحُنْجُرة
البكاءُ أصْبٓحٓ أخرسا 
والدّمعُ في المآقي سٓجينا
.........
كيفٓ لا أنسىٓ ..؟
وحُزٍنِيّ الدّائِم ينام
على صٓدْرِ الحائط
ربيعٓ قلبي 
والعشبٓ الأخضرٓ
انْقٓلٓـبا شوكاً أصْفرٓ
يُدْمي قٓدٓمي
........
كيف لا أنسىٓ ..؟
وتُرابُ الموت
 يُسْفىٓ على جسدي
مثلٓ الزهرة الذابلة التي
جٓفاها الماءُ
وطالها الاحتضارُ
ولا مفرّٓ لي مِنٓ الْمَوْت
 غيْرٓ حُضْنٓ النّسْيان
.........
كيف لا أنسى ..؟
عندما تٓتٓلـبّدُ بالغٓيْمِ السّماء
ويٓتٓوارى النُّورُ في كٓهْفِ الٓمساء
ولا تُمْطِرُ السّماء
وأحْلامُ الصّيفِ 
تُجْهضُ في الرّحِمِ 
كالوليدِ الميِّتِ
عندٓ عُسْرِ الولادة 
فلا شمْسٓ ولا زهرٓ
ولا عطرٓ ولا شذا
ولا طيرٓ يُغٓرّدُ..
غيرٓ الغرقِ 
في بحرِ النّسْيان 
.........
كيفٓ لا أنسىٓ ..؟
وفِي الجِوارِ بأندلسِ
"ولادةُ "تُخْبِرُ أنّ
لا اِنْصافٓ ،ولا عٓدْلٓ
في شٓرْعِ الهوىٓ 
تٓنْعىٓ الْعِشْقٓ
وتُعْلِنُ اِقْبارهُ 
في ذاكرةِ النِّسْيان

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق