عبدالرحمن القشائي يكتب: هذه الحياة منتهية الصلاحية

هذهِ الحياةُ منتهية الصلاحية منتشية الفواجع؛ راقصةٌ على سدةِ الأمل بِأرجلٍ حادةٍ تشبه حوافرِ الخيل ؛قارعةٌ تصيب مستقبلِ مواليد الربيع وربيعٌ جفَ لونه شاحبٌ بلون الدم المصفر؛باهتٌ مثل قشة لم تكن بمتناول الغرقى لكنها كانت قاصمة لظهر المستقبل؛ المستقبل الذي لطالما تغنى به الذين بتروا ذراعه وأوقدوه في هذه الحرب حطباً.. أين نحن ؟ كيف نحن؟ ليس بِاستطاعة الريح ردا على أسئلة عمياء ليس لها مصدر محدد اتجاهُه ليس لنا من نصيب الكبد الممزقة سوى جرح أيدنا ونُطعمها صغار الجنود القادمون من شمال الشمال او غرب الغرب؛ هذهِ الحياة منتهية الصلاحية ؛فقدت مذاقها وتحولت إلى شيء مميت كل المواد الحافظة فيها تحولت إلى سموم؛ بحاجة نحن لتهيئة الأشخاص ؛الأرض والهواء بحاجة إلى حياة ليس بها مستنقع البشر ..!

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق