احمد مراد الخانصوري يكتب: تخسر حبيبتك



تذهب إلى اوروبا انت انت لا غيرك تخسر حبيبتك تلك التي كانت ترسم رأسها على المخدة عبر الهاتف ب رسالة ( قل احبكِ) تخسر قلبك قلبك الذي كنت تخرج منه الف قصيدة عن امك وعن وطنك كنت تركب قدميك وتسرع نحو عاصمة فيها فتاةٍ عارية تمارس الجنس معها ومع صديقاتها جميعهم في ليلة رأس السنة وبعد عامين ونصف تعود الى غرفتك وتضرب الجدران تحرق قصائدك عن تلك التي كنت تحبها تحرق ملابسك صوت امك وقريتك تخسر كل شيء وتعود إلى قريتك دون يدين كأنك تعود من الحرب انت كأنك انا

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق