حميد بومزوغ يكتب: ااشام

أغلقت النوافذ
و أطفأت الأنوار
لأنامْ
و فجأة
سمعت أصواتا
ظننتها من الأحلامْ
لكنها استمرتْ،
و استيقظتُ
لأجد سربا من الحمامْ
يحط على جوانب النوافذ
بانتظامْ
فاستغربت، و سألتهن
ما بكن و من أين أتيتن؟
فأجبن: نحن قادمات من الشامْ
أسراب البوم ملأت كل مكان
و لم نستطع أن نعش في ذلك
الزحامْ
فأتينا نبحث عن السلامْ.

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق