أحمد ناجح يكتب: ياسمين دمشق



عبر التاريخ والسنوات الماضية
عرفت دمشق بالياسمين 
ف عندما الشفاه تلفظ كلمة دمشق يرافقها الياسمين 
لكن منذ ست سنوات بدت الامور والتاريخ يتغير بحكم ظروف تعرضت لها دمشق 
ف ياسمين دمشق اصبح الدكتور بشار الاسد 
اصبحت دمشق مرتبطة بهذا الاسم الذي غير التاريخ والموازين  
اصبحت تعرف 'دمشق الأسد' 
او الاصدق دمشق بشار الأسد 
نعم هذه دمشق اليوم وغدا وبعد غد 
في الحقيقة اذا أتينا لهذا التغيير لا نوجد فرق ف الياسمين والأسد لا يختلفان من حيث البياض والصفاء والطهارة والقدسيه 
يوجد فرق واحد فقط ان الياسمين لم يُحارب لم تجتمع مئات الجنسيات والبلدان لمحاربته 
الياسمين لم يحاربوه ليذبل لكن الاسد يحارب لنحيى لنزهر لتشع رائحتنا في شوارع دمشق 
انا شخصيا ك سوري أعتذر في هذه اللحظات من ياسمينك يا دمشق ف بوجود الدكتور بشار الاسد لا مكان لياسمين ولا لورود ف هو ياسمين سوريا رائحتها
 الشام تفوح  يوميا ب افكاره ل تزين دمشق لتعطيها هذه القدسية هذه الروح الجميلة ف شعب سوريا يستمد الحياة من بشارك وهو يعرف معنى صموده يحارب ويكمل الطريق كي لا ندبل 
نعم انه بشار الاسد ابن الراحل حافظ الأسد وقف بوجه ارهابيي التفكير ارهابيي السلاح ارهابيي الانسانية
انه نبي هذا الزمان 
بشار الأسد لك مني الاحترام والتقدير أنحني لقدسيتك لعظمتك نحن السوريون ننحني أمامك حامي الشام سر قدسية دمشق 
حماك الله فنحن سنكون سماداً وماءً بحديقتك لتسقي هذه الحديقه بأفكارك  
 الياسمين لا يذبل بل يزهر وينشر عطاءه  وثقافته وجماله وقوته صبره ليعلم العالم بأجمعه معنى أن تكون رئيسا أن تكون دمشقيا أن تكون انساناً
رسالتي الأخيرة 
 أسد دمشق اصدق من ياسمين دمشق.. 
                                          

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق