زهير اتباتو يكتب: أسوأ النساء




أسوأ النساء تلك التي تجعلك عبدا أمامها
وتلعب بك كيف ما شاء هواها 
تداعبك، تضربك، تقبلك، تأسرك كرقيق لها
أسوؤهن تلك التي تقبل عليك
وتفر متى آن لها
تحرر فيك طاقة الهجوم وتكبحها كما تراها
حبيبتي سادية وأنا في ساديتها أعشقها
أحبها، أمازحها، أعاكسها..
وفي الحب أقتل روحها وأسقي بالعطر طيب مثواها
حبيبتي أسوؤهن خلقا لكنني رغم سوئها
تُيِمْتُ بها
سِنَورية في هجومها
وحش شرس في إقبالها
مهر عتيق في إدبارها
أسوء النساء تلك التي في غرقت في بحر عينيها
أنا المتيم العاشق لأميرة زمانها
إنها هي الملاك والشياطين هي
تقتلني وأقتلها
تعذبني في روحي فأسلخ جلدة روحها
وقبلي كطلقات مبعثرة على شفتيها
أما خالتها فثكنة لعسكر جمالها
هي القائد والمقاد
هي الزعيم والرئيس والمرؤوس
هي الخصم وهي الحكم فما لي قدرة عليها
عابثة النظرات
حكيمة الكلمات
شرسة في كل التقلبات
لكنني أهوى روح روحها
أنا العاشق التعيس على عتبات بابها
أتراقص كالمجنون لعل شوقي يصلها
لعل تعاستي تشفق لها
لعلها...
ولعل ما بحالي، يحن قلبها
وبعد ملايين السنين سمعت همسها
قالت: أنا لغيرك منحت
وأنت أيها التعيس ما لي كتبت
فارحل لأرض الجحيم تجد مسلكا لغيري
أما أنا فما لك
وما لشفتاي أن ترق لحالك
وتبكي لها...
وما كان للقلب إلا أن بكى
ومن قربة دموعه شرب واستقى
وناح طويلا وشكى
وقال آمرا عقلي
هكذا هي أسوء النساء فالكل لك
والكل عليك ما أشفق

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق