وليد رشو يكتب: غرفة مليئة



لدي غرفة انثوية اعيشُ فيها 
ومليئة مني ومن خيالي  
واصنع فيها احلامي 
الاكذوبية والخيالية 
وارسم على جدارها 
صور انثوية للواتي بنيتهنَّ   من خيالي 
و في كُل ليلة املأ جسدي باحلامي 
      (الفموية و الصدرية)
و اصنع من احلامي اجساداً انثوية مليئة باشتياقي
وكلما اصنع اجساداً  انثوية 
في كُل ليلة انامُ في زاوية 
لاملأ جسدي وغرفتي 
(بشفاهٍ و صدور) وكل الاشياء الانثوية
و في كل ليلة احاول فيها ان انام 
و تثرثر علّي تلك الاناث المليئة
بعبوديتي الانثوية المقدسة 
وارقصُ معهم برقصة فموية 
مع موسيقى انثوية في 
زوايا مليئة ومزدحمة مني ومنهم

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق