أناس الكنوني يكتب: هواجس



من طقوس الموت نحيا يا صديقي
كالسفرجلة من كثرة النحيبْ ..
يعانقنا الصديق بغدرٍ
ويأبى قلبي  من كثرة السماحة أن يجيبْ.
يحل لي أن أُجبر قلبي
وقلبي من حبهم يشتهي التعذيبْ
عش يا صديقي دهرا متماسكًا
فمهما عشت سيكسرك الدهر يومًا،
ويختل إيقاعك في بيت القصيدْ .
أنا يا صديقي شظايا بلورٍ
كسرته السنين
مَنسي في الغيابِ..
متردد في القول لا يجيبْ.
أبدي ظاهري جميلا وهادئا
وفي باطني يستوطن الجليدْ ..
لمن القول يا صديقي
وأنا توهمت فيك ابن أصل لا يخيبْ .
فلتحيا في قلبي هاجسا،
قصيدتًا
أو نثرًا..
فإنك البعيد القريبْ.
فلتنغز في قلبي
نصلا صادئا
فإني وهبت لك قلبي
وردا يانعا
كلما يتم، عطره يستطيب.
نحيا نحن هكذا يا صديقي
غرباء في بلاد المنفى
تبعدنا هواجس الغدر عن القريب
وتقودنا هواجسنا الحب نحو الحبيب.


عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق