محمود ايت الكاتب يكتب: رسائل ثقافية حافلة المعنى.. قليلة المبنى..


كل كاتب متحرك الأنامل راسخ الثبات والعزيمة، رسالي المبدأ والغاية فيما ينقله ويبلغه ثابت المبادئ -ما كان منها صائبا يوافق التوافقات التجديدة التي يصقلها بامتياز -وإلا في جعبته رسائل حافلة بأعباء الاستخلاف والأمانة في التبليغ. والثقافة من مميزات وأركان هاته الرسائل إذ تدخل في الأهمية بمكان في رصيد تلك الرسالة إن كانت واحدة أو الرسائل إن تعددت والتي يقيم جهده لتبليغها على أحسن نحو لتصرف مخرجاتها في نواحي الحياة اليومية على مستوى المشاركة والمباشرة والمعاشرة... بدءا في أوساط المجتمع الذي فيه يقيم ومن أجله   يكتب ويبلغ، وفي نسيجه يتحرك ويتفاعل لتصل إلى مصاف العالمية وتخدم الانسانيةإن أمكن ذلك. إذ كل كاتب لا يكتب لنفسه وإن عبر عنها وإنما يكتب ليكون فرطا رائدا منهضا. 
ثم إن الثقافة أحد اللبنات الوظيفية المهمة التي تأخذ صور متعددة فمنها الفني الجمالي، ومنها المكتوب المقروء إلى آخر الواجهات المتضمنة التي تسعى من خلالها إلى بث إشارات وتبليغ رسائل بشكل مباشر مقصود أو بنقيضه الغير المباشر.
 لذا وجب الانتباه إلى الرسائل التي تبعثها وترسلها وبالأحرى مضمون طياتها.
هنا أشارك معكم لائحة ل 10 ومضات أولية حول ماهية الرسائل الثقافية التي تحمل بعد التفكر والتي تستحق التأمل والنظر وتستجدي النقد الحيوي للحفاظ على رونقها من جهة والاستزادة من معين البحث والنقاش لتطويرها وتحسينها:
1. حيوية المبادرة وحريتها 
2. الارشاد والتوجيه –ثم المتابعة والمراقبة
3. رسم التنوير من خلال بعثة زادها الصبر ووقودها زيت التجديد، هذا مقال حواري أشتغل عليه حاليا مع أحد الكتاب البارزين والذي أرجو أن أوفق فيه إلى تبليغ التنوير من خلال إتقان واجبات التدوين، كما يمكنكم الاطلاع على عنوان "الكتابة الشخصية دعوة للبناء" التي هي قناة للتواصل والاتصال كما سترى عند قراءته أنه يحدث على مستويات تستوجب احترام ترتيبها ومحطات مهمة في سير البناء
4. تمهيد العسير وربط حبل الاتصال ثم تنسيق الأعمال 
5. بناء المعرفة الوطيدة والمتعلقة بالخروج من مأزق الخمول وفك الخنوع والنمطية التقليدية
6. تخصيب الرؤية الواضحة كنواة للعمل على المشاريع المستقبلية التي تدر أرباح الأخلاق لاستثمارها في رسالية المبدأ وتمارس ترويض العقول للحفاظ على حيوية الممارسة والعمل والنقد وسائر اللبنات في إطار البناء 
7. صناعة القابليات الانفتاحية ومحاولة دحض وغلق أبواب القابليات المتعصبة التي تستمد من التعصب 
8. رهان التغيير الذي ينطلق بالأساس من تغيير العادات الجارفة في مختلف الأنماط الحياتية الاجتماعية 
9. الحد من ترويج السلع الثقافية الدخيلة التي لا تخدم الانسان ووقف تتويج منظومات أرباب الثقافة المنحلة التي تؤثر على سلوك الانسان ونمط عيشه 
10. ثم فحص الوافد لمختلف المنصات والتي تجعل من المحتوى الرسالي محتوى فاعل. 
كانت هذه 10 ومضات سريعة لهذا العنوان الذي كتبته حوالي السنتين الماضيتين (2015)، وسأتطرق لكل فصل من هذه اللائحة شرحا وتفصيلا 
هنا بالذات، لا أريد أن أكون مِنْ مَنْ يصنف في عزلته بعيدا عن الضوضاء، بل العكس من ذلك تماما، فلا جنين يستغني عن بطن ولا وليد عن رضاع، ولا النامي عن المد والصاع. فبالأحرى ممن يريد أن يشخص الرسالة الثقافية إلى جمهور القراء.
وفي الأخير إن تشخيص الرسالة الثقافية في قوالب الامداد وسبل العطاء يحتاج إلى فعل وفاعل ومفعول به.. كل فيها في فلك يسبحون وهذا مقال سأكتبه في حين آخر، كما يسعدني أن تشاركوني ببعض الآراء المفيدة حول هذه الرسائل الثقافية. 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق