أسامة الخراط يكتب: طفل وسوبر كمبيوتر



انطلق به القطار السريع جدا من المحطة، بعد أن حجز تذكرته عبر تطبيق خاص على الجوال، دخل القطار وقد اختار سلفا مكانا محددا يدور بشكل تلقائي ليراقب بمشهد بانورامي كل المعالم المهمة في الطريق من غابات جميلة وبحيرات صافية ومدن مبهجة
.
كانت المسافة 637 كيلومتر وتمر بعدة مدن ولكن القطار يقطعها في ساعتين فقط، ليوصله لعاصمة بلاده المزدهرة، ويعقد تلك الصفقة الحلم والتي كان ينتظرها من فترة طويلة
.
اقتربت منه المضيفة الأنيقة المبتسمة، لتوصل له وجبة الأسماك المحلية التي اختارها من إنتاج بحر بلده الأزرق، وكان الطعام قمة في النظافة والرقي، شكرها وجلس يأكل بسعادة، فلاحظ طفلا في التاسعة يجلس قريبا منه ويقرأ باهتمام في جهازه الآي باد، سأله بحب: ماذا تقرأ أيها البطل
ابتسم الطفل وتكلم بطلاقة: أقرأ كتابا في التنمية البشرية عنوانه: كيف تبدأ من الصفر وتصبح الرقم واحد في مجالك
فابتسم بلهفة وسأله بحماس، وأنت ما هي أحلامك يا عزيزي، نظر له الطفل وقال بثقة: أريد أن أكون من ضمن الفريق العلمي الذي بدأ عمله من سنة واحدة في صحراء بلادنا وهدفه انتاج كهرباء نظيفة عبر الشمس خلال خمس سنوات، لتكفي كل احتياجات مصانع بلادنا، وسنكسب المليارات أيضا من تصديرها لدول الجوار، وأنا اخترت تخصصي الذي يمكنه أن يساهم بنقلة نوعية في الفريق هل تريد أن تعرفه ؟
أجابه بانبهار نعم ياريت تفرحني .. فرد الطفل باعتزاز، إنه: فيزياء الكم
.
انتابته موجة إعجاب كبير وقبله على رأسه، وأهداه فورا من خلال تطبيق على الجوال متخصص، رحلة متخصصة لمدة شهر إلى مختبر علمي في بلد متقدم، هو وأسرته مع التكفل بالإقامة الكاملة، وقال له أرجو أن تسمح لي بأن أساعدك لتتعرف على أحدث الاختراعات والأبحاث في مجال الفيزياء 
وافق الطفل بسعادة وشكره بثقة، وهو دعا الله في سره أن يكون هذا العطاء مفتاحا لنجاح صفقته التي يسافر لها متلهفا
.
وصل الرجل إلى العاصمة ونزل للمحطة الجميلة المزخرفة بشكل مميز، وكانت سيارة ذاتية القيادة تنتظره لتقله إلى وجهته في الفندق المبني حديثا صاحب المئة طابق والحدائق المعلقة على أجنابه كأنها حدائق بابل
.
كان أصحاب الشركة في انتظاره فعرضوا عليه أحدث سوبر كمبيوتر في العالم، يمكنه خدمة مدينة كاملة بكافة منشآتها وبناها التحتية، وقالوا له أن هذا الكمبيوتر سيحدث نقلة نوعية في مدينته الناشئة اقتصاديا، ويمكن أن يَستخدم قدراته الهائلة عشرات الآلاف من الطلاب والباحثين والصناعيين والمزارعين من خلال ربطهم به عبر شبكة الانترنت، فيؤمن لهم كما هائلا من المعلومات والبيانات والتوقعات والأفكار والحلول من خلال ميزة ارتباطه بكل كمبيوترات السوبر في كل العالم المتقدم
.
وقعوا الصفقة بسعادة ورضا، وجلسوا يتكلمون حول الإمكانيات الهائلة التي يُقبل عليها البلد في هذه الأيام، والقدرات الكبيرة للمغتربين العائدين من كل بلاد العالم مع ملياراتهم وعلومهم التي جاؤوا بها للاستثمار في كل المجالات
.
لقد أتم صفقة عمره واتجه للمطار ليرجع بطائرة خاصة ذاتية القيادة هو وأصحاب الشركة ليبدؤوا العمل فورا على تركيب السوبر كمبيوتر
.
وهم في صالة الانتظار وصلتهم رسالة على جوالهم، وكان نصها التالي:
الطائرة ذاتية القيادة جاهزة لاستقبالكم، والتي ستنطلق من مدينة دمشق إلى مدينة الحسكة وستصل في الساعة 23 من يوم 30/3/2027.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق