غازي النميري يكتب: دمشق الآن



أبواب ٌنهبتها الريح
والروح المترعة بالوانِكِ  
أعماق الروح ..

في الباب اﻷول أحزانك 
حزني يثقبه ،
وأراك بعين مطفأة 
وبقية قلب مثقوب ..

ثاني أبوابك أطفالك 
والتيه بأعينهم وحش 
وحصاد من أمل مصلوب ..

والباب الثالث أمي 
تُبكيني رحلتها اليومية 
بين قبور الأحباب 
وطابور الخبز 
أبكيكِ 
وأبكيها 
أتوارى من جبني بدموعي
وأعيد بكائي بالمقلوب !

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق