سوسن المواس تكتب: الحياةُ مملة



اصبحت هذه الحياة مملة الى حد مقرف .. حد يجعلك تمقت كل من فيها ومافيها ..كم نحن بحاجة للهروب من كل شيء .. حاضرنا ..ماضينا ..ذاكرتنا .. حواسنا..هناك ..عند بوابة المطار انهي رصيدي الهاتفي اطمئن أمي..واخبرها اني سانشغل بضعة ايام ..اطفىء جهاز الانترنت ..وابدأ اجازتي ..
ساعة واحدة ساقضيها في قاعة الانتظار أمل الا احتاج للنطق ولا للكلام ..اختار احدى الطاولات 
البعيدة عن الناس 
اضع نظارتي ..
اغمض عيناي
 واشرد في جمال الوحدة ...
.اشعر باقتراب شخص مني..وقبل ان افتح عيناي يأتي صوته
ليقول
-ممكن ؟
وقبل ان يعطيني فرصة للاجابة يجلس الى 
جانبي ..
اكتفي بالصمت ازاء هذه الجرأة
واتخذ قرار ضمني انني ساغير الطاولة قبل ان يفتح  جهاز اللاب توب امامي مباشرة بشكل دعوة رسمية لاستراق النظر
لاشيء ..
لاشيء يلفت الانتباه ..غير رائحة عطره 
احمل حقيبتي واهم 
بالمغادرةعندما تحركت اصابعة لتكتب على 
شاشة اللاب توب
كيف حالك ..؟؟؟
بالتأكيد لست أنا المعنيه ولكن شيء مامنعني من المغادرة
يتابع الكتابة
-مازلت جميلة أيتها السورية..
تصريح مباشر انه يكتب لأقرأ..
اتجاهل رؤيتي لتلك الكلمات..
امسك هاتفي المحمول واضغط  جهاز الانترنت ليعطيني تنبيه ان البطارية 
فارغة ..
يتابع الكتابة..ليضع رمز شبكة الانترنت 
الخاصة به امامي ..
اتجاهل كل ذلك واقررالمغادرة ..فيضع كوب من القهوة امامي ويكتب..
-سادة كما تفضلينها ..
تأخدني الدهشة واستجمع جرأتي للنظر لوجهه علني اعرفه ..فلا اجد مايسعفني 
امسك هاتفي واقرر محادثة صديقتي ريثما ينتهي 
الوقت فاتذكر انني انهيت رصيدي قبل دخولي
القاعة
ليكتب أمامي 
-لا رصيد ولا انترنت فلاتحاولي الهروب..
اخرج ورقة وقلم واكتب امامه..
-أنا لا أعرفك !!!
-لكني اعرفك..
-ما اسمك ؟
-نادني بالاسم الذي يعجبك
-ماذا تريد !!؟؟
-لاشيء..
-سأغادر
-لن تفعلي 
-من أين انت ؟؟
-عراقي 
-اعتقد أنك مجنوون
-وأنت أيضا
-افسدت بداية اجازتي
-ليست اجازة بل هرووب
-نعم هرووب..لذا دعني وشأني 
-ستقلع الطائرة قريبا..وتذهبي..
احمل حقيبتي واكتفي بهذا القدر من الضجيج 
الذي احتل كياني ..
اضع رأسي بثقل على مقعد الطائرة
وقبل ان اقرأ دعاء السفر..تقترب مني المضيفة لتقول..هذه البطاقة لك... 
-!!؟؟
اخرج قلمي ومذكرتي لأكتب في أول صفحة منها..
كيف لنا أن نخلع عنا رداء هذه الأمة!!؟؟
 كيف يكون الهروب ممكنا عندما تحمل مضيفة طيران قطرية.. اعتراف بالحب من رجل عراقي ..لأمراة سورية  ..في مطار مدينة سعودية  تبعد
بضعة كيلو مترات فقط عن الحدود اليمنية !!!!!!؟؟

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق