تمارة عماد تكتب: علم نحيا وبالجهل يقتل بعضنا بعضا



ما كان الجهل يوماً غفران بالجهل لن تتحرر بلاد ولن تتقدم أخرى ، الجهل يكبل العقول بقيود فالمعرفة المزيفة ، لمن يثرثر بالكثير عن كل شيء وفي كل شيء ، لا تعتبر ابداً ذكاء 
المعرفة هي عدم الإكتفاء والحاجة الدائمة للتعلُّم للإرتقاء للمستوى الآخر والتقدم
الجاهلين بالدين زيفوه وبدل أخذ الناس لطريق الصلاح قادوا الكثير الى طريق يلائم مصالحهم ووجهات نظرهم لا غير ، أما الجاهلين بالعلم أفقدوه مصداقيتهُ ورسالتهُ السامية وجوهرهُ وقيمتهُ ومكانتهُ التي ترفع من شأن صاحب العلم في المجتمع ، فنجد من يستهين بالعلم ويقلل من شأنهُ متناسياً تماماً إن الأمم بالعلم تحيا وبالجهل تتراجع ويقتل بعضها بعضا وتموت ويموت كل ما فيها من حضارة وتأريخ ومجتمع وأجيال ينتظرها مجهول ضبابي ما تجهله ليس من الصعب تعلمهُ ، 
لكن الصعب هو الأخذ بمبادئ الماضي وجهل وتجاهل الحاضر ، والإكتفاء والعيش على أساس ما ورثتهُ من ماضي لا تعرف إلا القليل عنه مازالت عتمة الجهل منتشرة يتشارك الجميع بها سنكون بحاجة لوقت لنشر بذور المعرفة وزرعها في عقول أجيال ومجتمعاتنا ، 
لينشأ مجتمع ذا بعد فكري وإدراك حقيقي واضح الرؤية في كافة مجالات الحياة 
وتذكر هذهِ مسؤوليتي ومسؤليتك 
مسؤوليتنا جميعاً لنرفع من شأن مجتمعنا ونربي أجيالاً تحيا بالتعلم وتحترم العلم وتفخر بهِ كأرث لهذهِ الأمة 

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق