حميد بومزوغ يكتب: تذكر

بعد غيبة طويلة جدا، تذكرته فجأة دون  وعي مني ،و تمنيت من أعماقي لو كان بالقرب مني في تلك اللحظة ، مجموعة من الأمور كانت ستتغير ، طبعا للأحسن . حاولت أن أجمع قواي و التركيز بشدة  لاستحضار صورته ،و فجأة نزلت دمعتان من عيناي حجبتا صورته عني. فاستغفرت الله و حمدته على كل شيء

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق