ساره حسين مرزوك الجنابي تكتب: ماذا عن الآن



ما بين حنيني وانيني 
تقع آهات الاوطان 
ما بين امسي وغدي
يقتل دون ذنب حضرة الانسان
تهجير 
تدمير 
وهم بضياع الامان
ماذا عن الان..؟؟
نعم الان 
ما ذنب مولود جديد 
يستنشق هواء الحياة مكبل بالرماد
وبوجهه ترفع كل انواع العتاد
ما ذنب عراقي يحيا ثم يموت..؟؟
وما ذنب سوريا تموت بها الحياة..؟؟
ما ذنب عروبتنا تحمل عنا كل هذا الذنب..؟!!
ما ذنبها لتلوث بسياسة الذئب..!
ذهب الان بحسرة والم 
ويا ليت مابعد الان ينهي الضلم..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق