عبد الحفيظ مناد يكتب: إبتسمي



بحلةٍ جديدة أذكيت نار الحياة، صارت جميلة، بقدرِ الفاجعة صرت آخرْ.. ساقول لك شيئاً.. سأغازلكِ على سطح القمر، وعلى أريكة فارسية ونخبٍ عصارة تمر وثغرك الباسم، ضوء عيناكِ وأنا... سأغير التواريخ والشهور والتفاصيل، سأرتب جلسات أخرى لنا على سطح كواكب لم تكتشف بعدْ.. سأكشف ضحكاتك الأخرى وعلى صدري ستفلتين أنوثتك.. ستعيشين لقلبٍ واحد ولقصائدي ستفرحين، سأكتب فيكِ الف رواية وبيتين وسطرِ وحرفين، وأعدك ان اعيش لرسمِ بسمة .. ساحبك بألف طريقة، بمليون حجة و سبعين عذرا.. سأوزع التذاكر للعاشقين، معكِ مجرات جديدة ستختبر، أكوان مزينة بورد الينسون الفاخر و لة أرجوانية من لازورد والماس الفضي، وقربان حبك قمر منير وبلوتوين.. سيركع على بابك الأمراء، وعلى بابِ قلبك سأمتحن.. سأفرش بين الكواكب بساطا وكبِساط يين ريح حبِك سأطير، سأعلن حربين واحدة أحتجاجا على الشمس والثانية لأنك الآن لا تبتسمين.. سيخجل فان كوخ ودافنشي من لوحاتهم، سأرسمك أميرة المجرات.. لذا إبتسمي..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق