سلام أحمد يكتب: أزرق



أنا أزرق بريق الكوارتز ملونا شغف الهواء
 تركت حنجرتي لك
أيها النهد 
جمال الله معلقا 
وردفك ضجيج الهلام فضفاضا 
في ثوب عاصفة ذات يمين أو أعلى قليلا
أزرق ثم برتقالي شبق
غلالة الثوب شفيفا لظل ساقيك 
غداة يمر الضوء بهما 
قيمة اللون وميزان مقاسات الغناء
لا تضرب صنجا وأنت مفتوح العيون  
ولا ترث وترا دون أن تمر أصابعك 
على عنصر النوم هادئا كالحمائم 
اليقين البائن وجدوى وجود و نحن نرمي 
أسبابنا لخلفه لا نكنهه 
مع أننا لا نلتقيه سوى في طريق مكتظة باناس 
فيضيع كما غيم بين السحاب لا الحب بعمق حضور الجسد 
ولا حقيقته تكفي لكي نحب 
أنا أزرق وفي الزاوية الاخيرة 
في القطع الاخير ملتجأ 
لنذكره في شريط نهاياتنا 
لنبرر شغف الحياة مارة بلا معنا 
أهناك ما يستحق 
وما هو

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق