علي محمد يكتب: كانَ لي صَديق



أعرفُ الكَثير من الحَقائق المؤلمة 
كانَ لي صَديق 
لايأتي الىٰ البَيت مبكراً
يَعود مُتأخراً جداً
ﻷن الحَرب شَوهت وجههُ
وَيَخشىٰ أن يَراه أطفالهُ
ِبِهذا الشَكل وَيَكرهوه
وأعرِف فَتاةٌ 
جَميلة جدآ 
لَم تَتَزوج 
لأن الحَرب قَطَعت الأصبع 
الذي تَلبس بِه الخاتم
وأبي أيضآ 
كانَ مصَور 
بَعدما صَورَ الفُقَراء مَجاناً
إعتَبَروه مُصَور فاشل 
لذلك غَلقوا المَكان الذي يَعمل ِبه.
لم تَنتَهي هكذا 
فبائع الخُبز 
وَضَعَ لَوحة للفُقراء مجاناً 
بَعدَ يَومين 
اعتُقِلَ ﻷنه
قَطَعَ أرزاق المَحَلات اﻷخرىٰ

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق