محمود يوسف الزعبي يكتب: آذارُ



آذارُ ماذا تُراك
تأخذُ مني ولا تعلم

ألفُ شريانٍ اقتلعت مني
ألفُ طفلٍ أسلم

و ليتني لم أعي الدُنيا
وكنتُ أصماً أبكم

آذارُ لا تُعاود المرور
ففيكَ راح الأحلمُ الأحلم

كيف الفِرارُ يا ربي
من أحلامٍ بعدُ لم تُحلَم

وأنا المؤمنُ قضاءً وقدراً
وما باستطاعتي أن أقول
لا ولن ولم

أخي يا ربُ
فلا  تعتب عليَّ
فهذا الطفلُ قد استسلم

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق