سالم محسن يكتب: لَيلةُ الفالنتين



..خُطْوتنا
ويأتي من خَلفِنا الجَمَالُ
يَبحثَ عنا
فلا يَجدنا 

 أَنْزعُ القشورَ على مَهَلٍ
حباتُ اللالنكي طَّرِيّةُ
كُلّها من صَنَعِ يديك أيتها البعيدةُ

بَعْضي يَشْتَاقُ إلى بَعْضي
كُلّي يَشْتَاقُ إلى كُلّي
أجزاءٌ أنتِ.. أَنا جُزءُ الجزء
خُذِيني إليك ..تكتملي


الغَيْرةُ تُصْريني ..دون سواها

يَحدثُ أن نَختلفُ
فنَكونُ الصَنو الجميل

 المَكانُ الأولُ يُوْمَضُ
 يَعلوُ  
 نَطيرُ

لا تسدْ مَجرى النَهَر بهدايا كثيرةٍ
 من دونِ  رفيقٍ لا تَسافر  

المادَّةُ ثُمَّ الرُّوحُ
تِلكَ الرّيشةُ في مهبَ الرّيح
ر
   ي
        ش
             ة

صَرخةٌ مُدَوّيةٌ
عِنْدَ الثانيةِ عشر من لَيلة الفالنتين  

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق