أريج المغربي تكتب: بينَ بينْ



يلتف العدم حول عنق الظلام 
يلوي ذراع الحلم 
حاولت أن أمنح الوقت بعض الأمل ليغفو فوق أكتاف الطريق..
لكن الفكرة ضاعت و هي تقتفي أثر الترقب...
لعل النسيان تنكر للذكرى ساعة الحسم...
كم هو غريب ذاك الشيء الذي يقف بين الشك واليقين 
بين الحقيقة والخيال 
بين الإصرار والإستسلام 
بين الحياة والموت 
يقتات مخاوفنا و أحلامنا 
لتفتح أكثر من جبهة في بطن الحياة يجب أن تكون شيطانا.. وأنا لا أقوى...
صحيح أنني أكره الدراما حين تتصاعد.. على خشبة المسرح.. إلا أنني أحتفظ دائما ببعض الإثارة.. أفاجأ بها وجه الحياة لأرغمه على الإبتسام.. هي فرصتي الوحيدة للخلاص.. لا أريد أن أكون ضحية
ولا شهيدة
ولا بطلة ..
فقط عندما أفتح الدفاتر و أطوي الجراح..
قد أضطر للبكاء..
لا أريد أن أكون وحيدة 
وأنا أعانق نهاية الطريق..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق