سلام أحمد يكتب: سوريا


أرتب سريرا لك 
يليق كثيرا لما كنت عليه 
نائمة او نصف مغمضة العيون 
كثيرا ما ترددت 
بمواربة الدثار فعيونك ليست كاي عين
نحن الغامضوا المقاصد 
تركناك وليمة للوحش 
وكي ننجو من نباح ظل علينا 
استعنا بالذئاب 
أرتب لك السرير
وما من صلاة على غائب  
يكفي الموت اي عراء 
سوريا

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق