حسن مفهم يكتب: ليس عدلا



لماذ تجعلينني أتوجع 
مرارة الأيام 
بسوط تصلبينني
بأبشع حروفي 
تظلمينني 
ليس عدلا 
ياروحي 
حرري قيودي 
 وجعليني حرا
في أحاضنك .

أسقيك بالصقيع 
البحري
في بحر الخطيئة
أمليك أموجا هائجة
كي تبقى رياحنا عبر
الزمان 
إذا عجزنا وهرمنا 
تحملنا الرياح 
الى السرير
أو ربما الى 
القبر.

ليس عدلا ياحبيبتي
أن تخجلي وتغطي
رأسك أمام أمهات 
الشباب
إرفع رأسك فإن 
في الجهة الأخرى 
أتمعن في ملامحك
إقطع الرصيف 
فيدي مملوءتان
بأجمل الورود 
أسرع فإن الأعوام
تمر 
كقطار في أخر
المحطة سيحرق.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق