لطيفة الأعكل تكتب: افتقدتٌ الانسانْ


بٓحٓثُ عـٓنـهْ
بًٓيْنٓ رُكامْ
الـغٓدْر والخِيانٓهْ
أٓعْمى بِغـٓيْربٓصيرٓهْ
سُقْمٌ في الحٓشاْ
وعٓـدٓم الوٓفاْ
قٓشٌّ وحٓطٓٓبْ
غُـبارٌ و رٓمادْ
فٓحيح ثٓعابينْ
ومٓكْـر ثٓعالِـبْ
ذِئـاب تٓـنْهٓش ْ
اللّحْم النّٓيِّءْ
نٓعيقُ غُرابْ
فٓـوْق حُـطامْ
يٓدوسُه بالاقدامْ
اليٓـتامىٓ والثّـكْلى
على مٓـوائِـد اللّئـامْ
.........
سُوق نٓـخاسٓـهْ
ذاكٓ يٓـبـيعْ
وذاكٓ يٓـشْتٓـري
قُيودُ زٓمٓن العبيدْ
تُـكٓبّلُ الـرُّوحْ
بٓـقايآ إنـسانْ
ماتٓ الإنـسانْ 
.........
مٓـخازِن القٓمحْ
أصٓـابٓها الـتّلٓـفْ
عٓـفِنٓت الحِـنْطٓهْ
عافٓتْها الطـيورْ
حٓلّـقٓتْ حٓـزينٓهْ
في جٓـوِّ الـسّماْ
مُسٓخّٓرات بالـدُّعاءْ
مٓـتْـوىٓ الظاّلمين يٓـقينْ

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق