حسن مفهم يكتب: ألوان الفراق

أين أنتم يا أصدقائي؟ افترقنا بالدموع وأنا أواسيكم واطمئنكم على آلا نفترق بكائكم أخفى دموعي وحناني لم تعد الحياة أمينة لقد سرقت الحياة مني ابتسامتكم وجعلتني في دوامة البحار أبحث أسأل أخفي تقتلني الأيام بدون رحمة وعادات مجتمعاتنا سيئة للغاية تحرمنا من أن نبتسم ونهرج كما كنا لو كانت عاداتنا رجلا لقتلته بدون رحمة أنا أنتم نحن نغير مصير الطريق عندما نلتقي إنها عاداتنا لولها لم تصبح الحياة مرة أسفون على تغيير الطريق فهي تغار علي من ابتسامتكم لولها ولي عقيدتنا لاجتمعنا على الرصيف وأخدتنا الإبتسامة الى أيام فصاحة الكلام هنيئا لكم هنيئا لنا بي أرصفة الطريق وتعدد مصاراتها جعلت من أموات قبل الآون جعلتني هذه الأرصف أن تدمع عيني أقسم أنها دمعة أعيني وتذوقت ملوحتها واشفيت بعض الجروح بكتابة هذه القصيدة. لعلها لا تستفيق أبدا..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق