ليلى إسلام: صرخة أسيرة


أختاه
لك خصيصَى شوقي وحبِّي الخالص في الله، سامحيني على ضعفي أمامك بالبكاء، سامحيني على تقصيري ولكن عبراتي أفقدتني سيل المُنى في أن ألتقط شظايا الأمل من هنا وهناك، فأهديك باقة من ورود الأمل أن صبرًا يا أختاه؛ إن الله مُخلِّصك مما أنت فيه من عذاب، وإني أحضن فيك عزيمتك في أنك حقًّا مقدامة، لستُ أُجامل فيك قوة خيالية، ولكني أراجع معك فصول الظلم من سنوات خلت، حين أفسد الحقد عنك سعادة هي من حقك في أن تفرحي وتضحكي وتُناشدي السلام مع مَن تحبِّين..

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق