ناجي حجي يكتب: الزهرة والرصاصة


منذ وأن قطفت آخر زهرة من الحديقة
يحسب عدد الرصاصات 
 المدخلة في جسده 
***
الزهرة التي كانت يابسة 
وسط الحديقة 
تحت ظلها مزروعة رصاصة طائشة
***
الشهيد الذي الآن نائم في مقبرة 
يطلب زهرة أخرى من دون ظلها 
لينام نوما عميقا
***
يأتي صوت من جهة أمامية قريبة من الحديقة 
والأشجار يرقصون خوفا
أغصانها تنمو في وسطها 
وظلها تكبر وتكبر بالقنبلة المفخخة
***
السماء عميقة 
لم يطيروا الرصاصة 
أمامه الآن ان الزهرة
مزروعة فوهة
***

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق