إكرام مغيس تكتب: ثقي بي يا صغيرتي


أعرف أنك مازلت صغيرة جدا يا حبيبتي وأعرف أنك لن تفهمي شيئا من كلامي، لكني متأكدة كل التأكد أن كلماتي سيكون لها وقع عليك في يوم من الأيام، ربما حين تكبرين قليلا وتعين ما هو المجتمع وما الذي يدور حولك، أو ربما حين تجدين نفسك في أحد المواقف مترددة. 
لكن، ثقي أن كلماتي لك هي خوف عليك من الإنسياق وراء تيار تافه ومشوه تفنن مؤسسيه كل التفنن في تنميقه والدعاية له بأساليب وردية تلامس قلبك وروحك الحساسة، في حين أنه يحمل في طياته السم الزعاف لتجريدك من هويتك وديانتك باسم التحرر والتمرد السلبيين. تحرري وتمردي لكن بإيجابية و وفق ضميرك وعقلك ومبادئك ولا تنساقي وراء أي موجة مهما كانت جميلة، انساقي وراء الجمال الذي لا يخالف الفطرة ولا الشرع ولا النقاء.
ثقي يا صغيرتي، بأنه لا كوب قهوة ولا كتب مستغانمية ولا هرطقات نسوية ستجعل منك تلك الأنثى المثقفة و المستقلة و المتمردة على عادات وعاهات المجتمع وتسلط الرجل الشرقي، و لا تلك الأنثى المؤمنة بحق المرأة في العمل و إبراز شخصيتها وقدراتها العلمية والعملية، و ليس بثورتك على الحجاب ستحققين الإنفتاح والرقي والتحرر والتقدم والثورة. ثقي أيضا، بأنه لا الكعب العالي ولا المبالغة في التزين والبهرجة والماكياج سيجعل منك تلك الأنثى الفائقة الجمال، لأن الجمال والأنوثة يا صغيرتي صفتين لصيقتين بالمرأة منذ نشأتها، إذن، أنت لا تحتاجين إلى المبالغة والإفراط  لإظهارهما، يكفي قليل من البساطة والإهتمام وستكونين أكثر من جميلة رغم أنك في الأصل جميلة الجميلات.
ثقي بي يا صغيرتي، ستكونين مثقفة و متمردة و متألقة حين تقرئين وتبحثين عن الحقيقة في كل شيء وحين تستخدمين عقلك في البحث بعيدا عن مشاعرك وعن كونك أنثى. عندها وفقط، ستعرفين وتفهمين كل شيء وستتمردين بكل تلقائية على تلك الأفكار التي أرضعوا الأنثى إياها مع حليب أمها وعلموها لها عندما اشتروا لها أول دمية. ستثورين بكل عفوية على أفكار شيوخ الحيض والنفاس والنكاح وعلى أساليبهم في إقناعك أنك ناقصة عقل ولا يحق لكي أن ترفضي شيئا فرض عليك أو حتى تنتقديه وتحلليه وفقا للمنطق وما يلزمه العقل والشرع الصحيح.
يا صغيرتي، ستكونين أنثى كاملة ومكتملة عقلا وقلبا وروحا حين تعرفين دينك حق المعرفة بعيدا عن تجاره وسماسرته ومرتزقيه .. ستكونين أنثى رائعة حينما تولين فكرك و روحك اهتماما كما جسمك وشكلك. و ستكونين متألقة حين تنتقدين وتحللين كل شيء و حين لا تؤمنين بمسلمات من صنع المجتمع، مسلمات لا علاقة لها بالدين ولا بالشرع أو حتى بالقانون. ستكونين استثنائية عندما تكونين أنت كما أنت بدون تصنع وتمثيل أو حتى  تشخيص لشخص غير شخصك. 
ولأني أحبك كثيرا، أكثر مما تتخيلين، وأعتبرك جزءا مني وأخاف عليك، تركت لك هته الكلمات المتواضعة بكل حب وعشق.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق