محمود العتابي يكتب: ما أجرؤكِ


ما أجرؤ أشواقِ أليكِ ....
هادئةٍ كالشاطئ ليلاً
ثائرةٍ كالبركان
لو أصبحتُ بين يديكِ ....
أجمل مافي الدنيا أنتِ
كل خصالاً أبحثُ عنها
تجتمع مولاتي فيكِ ....
عيناكِ كـ شرارةٓ ثوره
و أنا ثائر
أبحثُ عن حريةٓ قلبي
المحتلٓ من عينيكِ ....
أجمل مافي الدنيا أنتِ
ما أجرؤكِ
ما أجرؤ قلبي المشتاق ....
يشتاق ليلاً ونهاراً
فيعذبني ....
و يذوبني ....
كالشمعِ ، فيعود ليشكي
من بأسِ وحر الأشواق ....
لا أعلم ما سرُكِ أنتِ
أنتِ ، كالأمطار شتاءاً
أنتِ ، كالأوراق خريفــاً
أنتِ ، كالأزهار ربيعــــاً
أنتِ ، كالنسمات صيفــاً
أنتِ ما أجملها أنتِ
بعدكِ لا يرحم ويطاق ....

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق