محمد المياحي يكتب: طويلةُ هي الحربُ يا إيمان، وأنا جائع..!

ملاحظة: الفتاةُ التي أحببتُها مسيحية؛ لكنها تُحبُ النبي محمد..! طويلةُ هي الحربُ يا إيمانْ، طويلةُ جداً وأنا جائعُ الآن هبيني قُبلة مالحةُ من شفتيكِ الكسولتين..! قُبلة عميقةُ كالبحرِ حمراء كالجمر، ناعمةُ كالقُطن.. قُبلةُ طويلةُ كالحربِ أطوي بها الموت داخلي، أنبشُ بها الحياة.. ثُم نفرِشها وننامُ معاً حتى تنفخُ الملائكة في صُوْر الحُبِ والسلام..! طويلُ هو الموت يا أُنثاي طويل كعُنقِ الشيطان، وأنا قزمُ صغير هيّا ناوليني صدركِ السكران لأنام حتى تموتُ الحرب، وينتصر السلام، ناوليني الآن أنا جائعُ يا إيمان..! هذا الليلُ كُله لنا يا شمسُ الله، والليلُ وما وسق والحُب إذا اتّسق،، تعالي نُغني ، نلُف الساقَ بالساقِ ؛ حتى يُنادي الغسق تعالي نتطهرُ بالحُب، ونقتلُ الموت.. نغسل ُشوارع العاصمة بلعابِ العاشقين، وأما ضفائرُكِ الطويلة يا إيمان، تعالي نُقسِمها ثُم نوزعُها أسِرةُ صغيرة؛ لينامَ عليها أيتام المدينة وأنا وأنتِ ننامُ ، وينامُ الجوعى والمساكين وكثيرُ من أبنائها النازحين، وكلّ أطفالها المُتعبين، حتى ينبلجُ الفجر يا إيمانْ ويأتينا اليقين..!

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق