نوار الشاطر تكتب:من يعيد لي حضن أبي؟



ذات ألم 
تعلقت  بطرف ثوبي
خذيني إلى الجنة 
إلى أبي 
قالت لي 
أشتاق صوته وهو ينادي بإسمي 
ويديه التي تمسح كل وجعي 
وقلبه 
آه من قلبه الذي يحبني 
تبكي 
هل الجنة بعيدة ؟
هل أحتاج جواز سفر لأدخلها ؟
أنظر إلى عينيها الغرقتين باليتم 
أضمها إلى رصيد ألمي 
يا صغيرتي 
الله قريب جداً 
أرفعي يدك إليه وإدعي
أن يجمعك به في جنان خلده 
أن يزورك طيفه في المنام كل شوق 
عانقت يتمها الذي قهرني 
أعطيتها سكاكر أملي 
فأنا لا أملك سوى ذلك 
هدأت ..
تناولت السكاكر بنهم طفلة تعشق الحلويات 
هل ستعود ضحكة أمي ؟
هل ستكف جدتي عن البكاء؟
ربما ..يا صغيرتي 
لا أدري ...
يوماً ما ....
لا أستطيع أن أعدك بذلك 
لكن 
كلما شعرتي بوجع الفقد 
تعالي إلي 
سكاكري تنتظرك 
إبتسمت 
سأفعل 
قبلتني ومضت 
في روحها كمشة فرح 
ليتني أكفلها 
ليتني أكون الأقرب إليه في الجنة.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق