ماري جليل تكتب: قبضة من غبار


حين تعلو الكآبةُ قبعةَ رأسكِ
أتحسّسُ المساءَ صريعاً 
 يأتي
يتلصصُ من نافذةِ الغسق
ويدخلُ رافلاً خلفه النجوم.

ــ الكآبةُ لا تعلو حكمةَ الغيوم!.

 كجثةٍ شاحبةٍ 
في سماءِ نومكَ 
ومع كلّ جرعةٍ من الحُلمِ 
ترتجفُ الدموعُ في عينيكَ
 وتدور..! 
 تبحثُ عن نقطةِ انتهاءِ للعالم ..
عن ذكرى
تنسجها بأصابعِ الدهشةِ.

 تطلقُ يدكَ إلى عنقِ الحقيقةِ 
مسكوناً بالارتياب !

 تعود متدحرجةً  
بصمت

 في كفّها  
قبضةُ غبار.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق