بلال سعدي يكتب: صراع هادئ


تتأملين وكأنك تسرقين ملامح وجهي وأنا ألعب دور المنشغل عنك، ذكية أنت تمزجين شغفك بكبريائك العنيف فترسلين نظرات خاطفة متقطعة لم ولن تروي غليلك وأفسدها انا بنظرة خاطفة وابتسامة خفيفة يملؤها الانتصار فيتغير وجهك تغير فصول السنة لتلبسي بعدها قناع اللامبالاة.. الكبرياء.. التعالي.. وفي داخلك المئات من الاهات.. وأنا أجيد دور المغرور أيضا بامتياز فالمحك بابتسامة خفيفة تعلو عيني لأزيد بها حطبا لنار تخمد وتشتعل كلما هبت رياح النظرات.. 

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق