اميرة سرسوب تكتب: توحد



حقا سعيدة ٌ أنا.. بهذا الواقع المنقول طيلة الوقت في جثة محشوة بالمخدرات حقا.. المنقوع في بركة النفاق، أنا لا أوعاطى الى الان حبوبا مهلوسة تجعل مني دمية في قبو مهجور.. ولست ألف حبلا وأعلقه وأربطه بشتى التفاصيل المريضة محترقة الأمل.. ولست حزينة كاليوم الممطر من جفون الملائكة أنا بخير.. فقط نحن من الأشلاء العمياء المتفاخرة على أرض مقصلة. 
يلفون ويلفون ويلفون الأغراض على أجسادنا المسماة بالثياب ويحقنوننا بإبر كي نبقى كالمصروعين في دوامة الأسى نشاهد الحبكات المتلاشية في هدوء كي لا نزعج أعمالهم الغبية. 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق