حسن مفهم يكتب: انكسرت باديتنا



بادية مهجورة مليئة بالأشوك يائسة مقهورة مسلوبة بكل الأوصاف سلبا حربا قتلونا قبل بزوغ الفجر جعلوا أقلامنا مكسورة في أوج العطاء من نحن؟ ومن أنتم؟ لقد سلبتم لنا فكرنا أفكار التسلق والإبداع رائحة هذا الوطن رائحة الوجد والإستقام كلنا لنا رائحة رائحة هذا التراب والوطن عطرها يفوح بقطرات المطر نستنشقها جميعا غنيا أو فقيرا تسري في العروق نثبت وجودنا لها فكل من فوقها يدعوا السلام **** حتي جعلتمونا خدما وأنتم آلهة السماء لقد جعلتم المياه تركد إليكم بأحلامها واسودت في وجهنا أرض قاحلة تنتظر غيث السماء وأحلامنا مرتبطة بالغمام عندما تطل علينا برياحها تجعلنا أسيادا كل السنين لها نفس الإحساس لا تغير في وجودنا هكذا نحن.. أو هناك دافع وراء كل هذا ربما هناك دوافع من أجل كل هذا إنكسار الأقلام قبل بزوغ الفجر كي لا نعترض على مجرى المياه ونقطف الورود ويكون الجمال والرائحة لكم إنها أهوال الدنيا سيفنى كل ما فيها جبروا أقلامنا ربما سنغير لكم ولنا لونها ورائحتها ومذاق الطعام سيحلى وكل الأحلام ستكون مبتسمة وستنسونا كل الأحلام المزعجة حربا ودماء دماء تكسرون بها الأقلام لا تجعلونا خدما اجعلونا جنودا فوقها اجعلونا نجوما اجعلونا ما لنا وما علينا إنها الحياة وما ورائها ناعورة الماء إذا رمته لن تعيده أبدا جبروا أقلامنا بجبروت أوضاعنا...

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق