رشيد درويش يكتب: إيديا زمن السقوط


ما سرني هذا اللقاء 
   يا أصدقاء
ما سرني هذا المساء
ما هزني طرب الشعر..
ولا آلمني قيد الأسر
لكني ناديت:
 أيها الشعر كن "إيديا "
أو لا تكون..
فعاد الصدى ...
قهقهات جنود بلا بنادق
وأنين الثكالى ... 
وحظ البيادق....
ودمعة لص
ووصية سارق..
...................
تكتب "إيديا" بحرف طفولي...
في شغب وشطارةْ
على هوة اللحد العميق:
شاخ  يا أبتي هذا الوطن 
وبلغ من الكبر عتيا..
واشتعل المجد شيبا..
وانهارت الحضارة
شاخ يا قلب هذا الوطن
ما عاد  يثيره العشق
ما عادت تستفزه رائحة الدم
ما عاد يطرب للشبق....
تشظى هذا الوطن
كما تشظى جسدي الصغير.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق