محمد العيادي يكتب: نهر هراقليط


مددت يدي للريح
فلتوت بأصابعي كرمة التين
فصرنا ملحا وماء
نجري في نهر الحياة توحدا
إلى حيث المسافات موغلة في القدم
فما إن أمسكت خط بخاصرة الملح
حتى سال الماء خجلا على الأرض
فامتزجنا بالتراب نرجو  الحياة
فإذا بالموت يعلن حربا على من أراد الخلود .

 

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق