محمد بركات: أكتبُ الحكايا


أكتب 
عن ابتسامةٍ 
كل يوم  
تورد النهر 
وتسقي في الكرم غمازتين،
ثَمَّ تعيد للبساتين سيرتها السابفة.
هذا يعني، 
أن الربيع في الروافد الآتية.
سيصل مبكراً 
إلا أنه كلما  
اقترب...
كانت ابتسامتك 
تتلاشى في النضرَّةِ الاتية.
وأٌناس يلوّحون لعشبكِ. 
وحكايا 
تجيء من سالف عهدها،
تشرح ابتسامتك 
للخرير القادم من جنوب الماء. 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق