شروق بلقاسم تكتب: هدايا بشرية


 جلست على مكتبها تستقبل كعكة ذكريات زهرية اللون مزينة برقائق الحزن، حزن الفراق أخذت قطعة منها فتذوقت بها طعم الأمل، أمل اللقاء ذات يوم، تأملت بالنصف المتبقي من الكعكة و كلما وقعت عينها على جزء منها تذكرت إحدى صديقاتها أو ذكرى مميزة لها، اشتمت رائحة الاشتياق تنتشر وتقتحم أنفها بقوة. لتصل إلى أقصى رأسها وترسل تنبيهاتها إلى قلبها الناحب ألما صارخا بها: انهضي وابحثي عن أرقام هواتفهم نشطي خلايا مخك وتذكري عناوين بيوتهم، عصف بها إعصار المحبة لتجد نفسها تتصل بهم الواحدة تلو الأخرى، اجتمعوا أخيرا في دوامة من الفرح والمحادثات المختلفة، تتنازل عليهم أمطار هستيريا الضحك المتواصلة.
ويبقى أصدقاء الدراسة أجمل هدية يحظى بها الإنسان.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق