محمد المياحي يكتب: أنا الفقيرُ الغاضب يا صنعَاء، أشبِه القُُنبلة..!

أنا الفقيرُ الواقف على حافةِ الليل بلا عشَاءٍ ولا أحذية، أرقبُ سروال المدينةِ المفتوح، ثُمّ أصرخُ من ثُقبٍِ صغير على جدارِ النافذة احتشمي يا صنعاء، ضُمي أفخاذكِ يا عورة القبيلة، من ذروةِ الجوع أصرخُ هكذا، كالمجنونِ أربكُ سيقانها المائعتين، بصوتي المبحوح، وبكلماتي الجريحة أفعلُ ذلك فتُغلقُ أزرارَ قميصها المُتسخ، كلّ زانيةٍ خائفة بجملةٍ واحدة، أمنعها من مُمارسةِ اللذة، فتضطربُ على سريرِ البندقيةِ الماجنة لا وقتْ للجنس، أطفالُك جوعى، أنا مثلُهم أيضاً أنا جائعُ يا سيدتي أنا جائعُ الآن، ورمضانُ قادم ، هيّا هبيني طعاماً ، وإلا قتلتُك آه يا لكِ من مومسةٍ لئيمةٍ وسافرة..! أنا المسجونُ في صنعاء، أموتُ ببطء وتحكُمني عصابة ، أحيا كما عبدٍ على كفِّ المذلةِ والمهانة،، أنا المرميّ على قارعةِ الخوف العالقُ بين مخالبِ الجوع، وتحت أنياب القرود الساقطة..! أنا الفقيرُ الغاضب، أنا الواقفُ على حافةِ الخُبز أفتش عن دولةٍ عادلة..! أركض ُ بحثاً عن الرغيفِ أنادي السُكارى هبوني طعاماً وأصرخُ في وجهِ المدينة، انهضي أُناديك أنتِ يا سافِرة، أن استيقظي الآن، ما بِك نائمة نحن بلا خُبزٍ ولا مأوى، استيقظي الآن يا أُمنا العاهرة..!

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق