حسان الناصر: الُحُجَج الشّكية فِي بنيّة الكَون


ولوُ أنَ النّهر
 قَبل بالطِين اباً
 لكَان البشّر نَخِيلاً 
فِي صَحراءِ بيُوضة
وكَان بامكانِ افْريقْيَا 
أن تتّجه شَرقا
لقَابلتها الهِند فِي الطَرِيق 
وطَلبت مِنها ثَمرة 
 مِن شّجر البَاباي
حَتي تُعطيهَا لابنِها المُحيط 
قُل لو كَانت البِحار، احَجاراً
فهَل يمْكنُ لشَقائقِ النُعمان 
أن تَكون أخاً للجرانِيت؟
والاطْلنطِي كان باص حُكومِي 
لتمكنَت الرِباطُ 
من الشُربِ مَع نيُويورك
 فِي احدى حَاناتِ مَانهاتن
وأورُبا تُعدل مكْياجهَا 
علَى نَافِذة بَيت اللَاتينِية 
ولو أنّ الكَوكبُ نَادلةٌ
فِي مَطعمٍ شَعبي 
لكانَت المَجرةُ امين النقَابةِ
وَالشُهب كَانَت لِبرَاليةً 
وَالكَونُ لن يَكونَ برلمَان

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق