شيخة حسين حليوى تكتب: أحقنُ دمي برضابك


أحقنُ دمي برضابك
 أذبحني من الوريد إلى الوريد
وألعقُ أحمرهُ.
أبترُ يدي أرسمُ بها اسمكَ وشما
على كتفي.
بالثانية أدسُّ الحصن الحصين تحت فراش
عروسكَ.
أهلّل ببقايا بداوتي لغزواتكِ المقدّسة
وأرشُّ عرقي ملحا
على عتبة انتصاركَ.
أغرزُ إبرةً في لساني
وبخيطٍ من صوف
ألجم مفردات العتاب.
سأثقبُ رحمي
أدلق منهُ أجنّة لا يشبهونكَ.
أثبّتُ جمرةً في عينٍ
ومن الأخرى أشعل سيجارة غضبكَ.
سأقدّدُ قلبي
إن راقكَ طعمهُ،
وإلا فاطعم به قطط الشارع.
سأبقي على رأسي، إن سمح قلبكَ
أحفظ به 
وظائف الأعضاء
أعلاه.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق