مالك البطلي يكتب: لا تتركيني



جلس في غرفته كعادته وابتدأ بمحاورة كتبه : 
- أين تذهب الدموع عندما لا تسكب من العين .. ؟
لم تجب الكتب 
فتابع : 
- ألا تقولين لي من يتحمل كل هذا العناء ... ؟
آه أرى أنني سأفقد نفسي في منتصف الطريق 
ألم تصلك رسالة من السماء مضمخة بدمعة إلهية .. ؟
ما زالت تنبت في مقلتي دمعة 
وعبء الأوطان كله عليّ 
فأرجوكِ 
لا تقفي مع الذين كسروا قلبي 
وانظري إليّ 
فهذه الملامح ليست ملامحي 
وأنا بريء مني 
فقد دُهست أكثر من مرة 
ولا أعلم أين فقدت مراهقتي 
كلّ ما أتذكره أنّي كنت أضاجعك عندما أشتاق للسفر 
فعليك أن تقدّري عزلتي وسجائري التي أسرقها 
وهزائمي 
وتناقضاتي 
وحتى خمرتي 
ألا تجيبين .. ؟
لقد عصروا قلبي كما يعصر العنب بيد طفل 
وما زال أنين السنين يدوي في داخلي الهش 
لماذا سكوتك هذا .. ؟
فليس سهلًا أن أصبح حقلًا وأتحمل ذنب السنابل 
كما أنني ما عدت أخشى شيئًا عليك من رب الأدب 
أجيبي 
إنّ داخلي كله معتمٌ 
أعلم محبتك لي 
لكنك أغرقتني في كل هذا الحزن 
فلا تتركيني أتلاشى وأفقد توازني 
أرجوك 
أيتها الكتب وأتوسل إليك...!

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق