زينب زمام تكتب: طفل يتيم



طفل يتيم
ينتظر الشمس كل يوم
يلاحق ظلال جميع النساء في الشارع
ويعتقد أنها فقاعات سوداء
مثل بالونات العيد 
سوف تنفجر و تحدث ثقبا في الأرض إذا قفز فوقها 
و ستخرج منها أمه
مذ قالوا له أنهم خبؤوها في الأرض كي لا تصيبها الحرب والشظايا..
.
لم تجد نفعا هذه الطريقة
فأخبروه أنها أصبحت بذرة تفاح
زرعوها في التراب لتثمر
و راح يعتصر قلبه و يفقأ حزن عينيه ليسقيها كل يوم 
حتى تكبر وتصبح شجرة..
.
عرف أخيرا أنها استقرت في السماء
فبدأ بالصلاة و كتابة الرسائل الى الله...
كبر الطفل 
وأصبح قلما
و راح يكتب..
الكبار يكذبون
و الأمهات لا تخرج من فقاعات الشمس
الله لا يقرأ رسائل الأطفال
وأمي التي بكيت فوق تربتها
لم تصبح شجرة..... 
كل ماحصل
أنها ماتت
الكبار أصبحوا نجوما على أكتاف الحرب
وأنا صرت شاعرا 
وانتهى الأمر..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق