رنا اسعد تكتب: وطـــن مـــن الســكــــر



لـي وطـن يرتدي السواد 
ويبتاع للفرح ثوب العرس 
ثم يموت آلاف .. آلاف المرات 
حتى لا تسقط الحياة مـن طلاسم يديه 
هو أسطورة الرحلة الأولى لـ كيوبيد 
ويشتهي دائماً أن يكون نبوءة قدسية بيضاء 
تنبعث من ثغر الفردوس
على سفوح الكـون 
عشتار تبكي إن ضاع صوتها
مـن خارطة أوراقـه 
فليس لها مأوى كي تهرب من كفن المقابر 
غـيـر أحـضـان أغـانـيـه 

يــا سيدي الـوطــن ..
حبيبتكَ فراشة للأحلام جميلة..ساحرة 
محاسنها متوّجة بسحر الـمـونـاليـزا 
وأنـتَ وطــن مـن السـكـر 
تجنح إلـى عينيكَ الثاقبتين 
نساء الأرض..والجان 
لأنكَ حنين الدنيا والممثل الشرعي
لآلـهـة الـمـطـر 

ماذا أقول لبحور الشعر ولذاكرة المفردات ؟
ماذا أقول لأصابعي الرقيقة 
وهي تنحت الحروف من مفاتن الجسد؟
أنتَ نبضي الذي يخلق كينونتي 
مـن رحم القمر 
صورة أبـي وهـو ينثر مـن وضوء الغيم
مـاءه للزيتون الجريح 
ودمي الطاهر الذي يعتنقني 
فـي كـل صـلاة 

أعلم أنكَ تكره لغة الخطيئة .. 
ووجوه السلاطين
وتحب كثيراً رائحة الأطفال المنبعثة
من لاهوتية جلدك
وتسأل دائما وأنتَ الكبير بعنفوان الوجع ..
متى تشرق الشمس على ملايين الفقراء ؟
لله يا خبز العشاق ما أشهى قلبك !!
تحتضن العذاب كالوشم في عروق الدم 
وترفض أن تمنح للحزن شهادة ميلاد

لعلّكَ تُدرك أن في أجندة الشيطان 
ولاة أمـر مقامرين .. يتاجرون بالأمنيات 
ويستخلصون عطرهم مـن شجرة الزقوم 
هنالكَ أيضا أصابع صغيرة من نور 
زرعوا في وجهكَ زهور البراءة 
وتركوا فوق ترابكَ أسراراً كثيرة 
مـن تـراث الـجـنـة 

آآآه يا ملاك الروح ..
أنتَ يقيني الذي يهب لي وقار الأنوثة 
وضميري الأصدق مـن الـصمت 
أنتَ وطن حلو مـن ترياق السكر 
يفرش سوسن أنفاسه الدافئة 
على الوجوه المتعبة ..
البيوت الباكية .. والشوارع النائمة 
إسمكَ صار جـواز سـفـر 
لقصائد الحب .. ومعلّقات الغرام 
ومثلكَ لا يـفـنى أبـــداً .. أبـــداً

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق